recent
أخبار ساخنة

بالصور مسيو درى كبير السياحيين وذكريات سياحية لا تنسى

 بالصور مسيو درى كبير السياحيين وذكريات سياحية لا تنسى 



قام بالحوار -  اشرف سركيس 

مسيو درى - ابو السياحة – معلم الاجيال- كبير السياحيين – الساحر- الخبير-  الاستاذ- المعلم- العمدة- الانسان- الخلوق- المحترم – القدوة- 

هذه بعض الالقاب التى اطلقت على ابو  السياحة المصرية الاستاذ  الكبير محمد درى  صاحب التاريخ السياحى المشرف ومعلم الاجيال  



ولاول مرة وفى حوار سياحى مهنى متخصص فى نادى اليخت على نهر النيل العظيم  قام ابو السياحة العظيم مسيو  محمد درى بفتح قلبه لتعرف الاجيال الجديدة  وانا منهم عن عظمة هذا الرجل وتاريخه وذكرياته ومكانته الكبيرة   



وفوجئت بقصص وحكايات سياحية  وتاريخ عريض لا يمكن تصديقه وحكايات ولا فى الخيال فأول من وضع زيارات مدينة المنيا الاثرية على الخريطة السياحية كان مسيو درى 

عندما قابل محافظ المنيا  عام 1962 واقترح عليه احضار وفد سياحى من رجال الاعمال واغنياء سويسرا  واشاد بدور موظف مكتب السياحه وقتها وذكره بأسمة فى لمسة وفاء نادرة وهو الاستاذ عدلى ميخائيل والذى تحمس وقام  باحضار اتوبيسات هيئة النقل العام البسيطة المتواضعه وتجهيزها  لنقل الوفد السياحى  وكانت المشكله كيفية تحرك الوفد بين المناطق الاثرية الغير ممهده وقتها فقام مسيو درى باحضار عربات نقل  المحاصيل الزراعية  وتجهيزها بالمقاعد  وجرها باللوادر فى رحله طبيعية  بين الاطلال الاثرية والتى اذهلت من جمالها وعظمتها الوفد السياحى والذىن انبهروا بمعابد المنيا الاثريه من تل العمارنه  لبنى حسن وتونه الجبل والاشمونين ولم يكتفى بهذا بل قام باتصالاته بايقاف القطار فى مالاوى لاول مره فى التاريخ  لاصطحاب الوفد الى مدينة الاقصر السياحية لتكملة رحلته التاريخية 



واول من قام بعمل رحله نيليه سياحية بين الاقصر واسوان كان شركة ايستمار برئاسة مسيو درى والذين قاموا باحضار مركب السودان الملكية  والوحيدة فى هذا الوقت وتجهيزها وقامت بعمل اول زياره نيليه لاسنا وادفو كوم امبو ومزارات اسوان الرائعه وهو ايضا اول من قام بعمل زيارات لمعبد ابو سمبل  بالباخرة من وراء السد العالى فى تاريخ لن يكرر 

وذلك فى بدايه الستينات وقام باخراج المركب خارج السد وعودتها مره اخرى بمعجزة هندسية لا تتكرر

وهو ا ول من قام بدخول سوق السياحة  الامريكى فى بدايه الستينات  واحضار اللوردات واصحاب الشركات ورجال الاعمال  لزياره معالم مصر الاثرية فى رحله طويله استمرت اسبوعين وهو ايضا من قام بالتعاقد  باحضار رحلات الموانى  السريعه فى بدايه السبعينات بالبواخر والسفن العملاقة و التى تزور موانى مصر والتى تسعى وزاره السياحة  حاليا لاحيائها  مرة اخرى فى وقتنا الحالى 

وكذلك فوجئت بان شركة استثمار التى كان يراسها مسيو درى  يرجع تاريخ ترخيصها لعام  1923 وكانت من اقدم  ثلاث شركات سياحية تم تاسيسها عالميا 



وعن علاقته برجال الاعمال صرح بان معظمهم كانوا تلاميذه وكان يعاملهم بحب وود وكان يقوم بخدمة منافسيه فى الشركات الاخرى ويقوم بإرشادهم والنصح لهم  حرصا منه على نجاحهم لانه نجاح لسمعة السياحة المصرية ككل

وكذلك قام بذكر ممدوح البلتاجى كأحسن  وزير سياحى من وجهه نظره لما كان يبديه من مرونه وتفهم للمشاكل وسرعة اتخاذ الاجراءات لحلها بعيدا عن الروتين والبيروقراطية 

وهو حاليا يفضل الابتعاد عن الساحة السياحية والاستمتاع بحياته العائلية  بالرغم من كافه العروض من مختلف الجهات لتولى مناصب قيادية سواء فى الغرف السياحية  او كمستشار سياحى

وللحق استمتعت بالحوار وسعدت بهذا اللقاء التاريخى  واتمنى من وزير السياحة والاثار الحالى تكريم هذا الرجل العملاق صاحب التاريخ السياحى الكبير فى ندوة يحضرها كافه تلاميذه ومحبيه  

 وكذلك ترشيحه للحصول على وسام الجمهورية من رئيس الجمهورية كأقل تقدير منا لتاريخ هذا الرجل مؤسس  صناعه السياحة المصرية فى عصرها الحديث 



google-playkhamsatmostaqltradent