اقرأ التفاصيل
recent
أخبار عاجلة

عماد الدين محمد ... يكتب - دعكِ مني

دعكِ مني


عماد الدين محمد ... يكتب - دعكِ مني


     دعكِ مني

 بقلم الكاتب والشاعر : عماد الدين محمد 


 دعكِ مني 

فأنا بحر من الشجون

أرض لا تنبت سوى الأشواك

سراب هو دربي فلا بئرا ليوسف

ولا نهرا  عذبا منه يشربون 

ولا فنارا يهتدي بها العائدون

وتبقى سفنهم 

تصارع أمواج الظنون

دعكِ مني

فأنا ساحة للقتال

كلٌّ فيها خاسرون 

منهم الهاربون من الموت 

أو لأجساد الموتى يُحصون

دعكِ مني 

فأنا حطام لقصر خرب

بعد ليالي السمر وعزف الناي

لم يبقى فيه على المسامع

إلا صوت الغربان 

هجرته الجواري

 سكنته الافاعي

وساحرات العقول 

دعكِ مني

فأنا لم أعد أنا

ولم أعد عاشق السطور

حتى مفرداتي شجن 

وأحباري دمع العيون 

من أنا ؟ 

أنا صنع هجركِ

أنا درب نسيانكِ

أنا الوحدة الساكنة

على جدران بهتانك

أنا من أكون؟

دعكِ مني

وإن عدتِ يوماً فلا تسألي 

ولا ترسلي رسائلَ الندم 

فأنا عشت الموت

على شطآن السقم

ورحلت الروح 

وسقط القلم 

لذا إن عدتِ يوماً

دعكِ مني 

فأنا لم أعد أنا 

ولا لعودتكِ 

يوماً من المنتظرين

بعد الهجر والنسيان

بعد العتمة والبرهان

ولا تسأليني عن وعود وُؤدت

وأحلام نُحِرت

تحت أقدام الأصنام

ولا عن أمانى سكنت

مدن الاشباح

أنا من سمعت

صوت الاغانى الحزينة

بين جدرانه صدى للنواح

فدعكِ مني 

فأنا لم أعد أنا 

ولا أنتِ أنتِ .

google-playkhamsatmostaqltradent